Posté par reason65 le 8 juin 2010

كذّاب

 

وقف عيسى بن هشلم الهمذاني بطريق من طرق بغداد لا يرتاده إلاّ السّفهاء وجعل يصيح في القوم : »عندي نواس ساعة الرّشيد أبيعه بقبلة ورسالة مختومة بختم المعتصم أبادلها بلقمة « ثمّ قال كالهامس : »وعندي حضارة برمّتها أبيعها بليلة ساخنة مع صقلبيّة وعشق هجين . »

 

وكان أبو الفتح من ورائه يشير للحشد قائلا : »في الرّيح…كذّاب « 

 

وقف عيسى بن هشام الهمذاني على ضفّة دجلة وجعل يصرخ العابرين للجسر : »عندي كتاب الجمهوريّة ومؤلّفات أبيقور بخطّ يد صاحبه مؤلّفا بالعربيّة الحميريّة أبيعه بنزوة وأترجمه بقيّة عمري بنظرة زائغة لكلّ سطر « 

 

وكان الإسكندريّ يشير إلى القوم  بيديه مؤكّدا لهم أنّه كذّاب …

 

وصل عيسى بن هشام الهمذاني أمام مبنى مجلس النوّاب وكان موضدا وجعل يصيح في نبرة خطابيّة واثقة :عندي حديث لسيّد الأنام يفتح أمام تجّار السّياسة سوق الانتخابات مشرعة على مصراعيها من استوهبه مني وهبته إيّاه ومن ردّ عليّ ثمنه قبلته « 

 

عندها صاح فيه أبو الفتح الإسكندري : »كذّاب …يا قوم كذّاب هذا المنحرف اللصّ المحترف …باع الحضارة وهي في روعة النّضارة وجاع ولم يجد الكباب فأكل الكتاب وركب الصّهوات وغنم اللذّات حتى فقد الحسّ وفاته ما فات …كذّاب …كذّاب هذا الزّنديق المنافق ,لم ير المصطفي بل هو من أصحاب الأهواء … يا قوم رأيت في المنام سيّد الأنام عليه من الله السّلام واستودعني وديعة جوهرة بديعة وأوصاني بتبليغها أتباعه فمن خاف مقام ربّه فليسمع ومن أمن مكره فليعرض …علّمني صاحب السّرّ  الآمر بالبرّ ألف باب من العلم ينفتح من كلّ باب منه ألف باب وأوصاني أن أطلب الوزارة  أو الحجابة ليعمّ بي الخير ويستقيم بي الأمر.ومن أراد لله الطّاعة فليبايعني السّاعة .

 

ضحك عيسى بن هشام الهمذاني ضحكة ساخرة ثمّ صاح : »كذّاب والله كذّاب … »

 

وجعل الرّجلان يتضاربان بالنّعال وهما يقهقهان ثمّ ولّيا مدبرين يتعابثان وكانا كلّما ابتعدا ذابا في بعضهما واندمجا .

في 1جوان 2010  

Publié dans الأدب | Pas de Commentaire »

 

Les animaux en voie de disp... |
perso |
yohann67 |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | tout pour ton gsm
| Radio-Kipo - 98.11 KM
| Apprendre tout le blog vert